Thema des Monats

Thema des Monats

Thema des Monats

FORSCHUNGSHORIZONTE ▪ موضوع في التركيز

الموضوع  2021 /1

هذا ما يقدمه العلم في موضوع الربيع العربي ▪

مقاربات نظرية

في الذكرى العاشرة للربيع العربي، كانت النتائج من منظور الديمقراطيات الغربية سلبية في الغالب. لكن ما هي المعايير التي يعتمد عليها هذا التحليل؟ هل يمكن استخدام النهج الديمقراطي النظري للتوصل إلى نتائج أخرى؟ تتناول هذه المقالة أيضًا نظريات أخرى تساهم في فهم الأزمات الحالية. فإن نهج تحويل النظام، أو بالأحرى نظرية التحول، يشير إلى سياقات اجتماعية – اقتصادية وثقافية أعمق: في أوائل التسعينيات، كان العالم العربي لديه عمليات متعاقبة للتحول أو الإصلاح في الاقتصاد والسياسة. كان أحد النهج الذي تنبأ بالربيع العربي هو نظرية التحديث. وتهميشها في الخطاب الإضافي غير مفهوم، لأنه يمكن أن يفسر الصلات البسيطة ولكنها مهمة. على سبيل المثال، كان تعزيز حقوق المرأة في تونس محركًا للتقدم الاجتماعي ومحفزًا للثورة. وأخيراً، تساعد نظرية الترابط على تقييم الربيع العربي في سياق السياسة الدولية. وبالتالي، لم يكن ذلك تعبيراً عن التطورات الوطنية فحسب، بل إن الجهات الفاعلة الخارجية تتحمل مسؤولية مشتركة عن نتائج اليوم. وهذا يؤدي في النهاية إلى إعادة تقييم حركة عدم الانحياز (NAM).

اقرأ المزيد: سابينة ريدل، FPK 5/2021 

“السياسة العالمية الحالية […] شبكة من العلاقات المتنوعة. في مثل هذا العالم، لا يمكن للنموذج واحد أن يشرح كل شيء. يكمن سر الإدراك في معرفة أي نهج أو مجموعة من الأساليب لاستخدامها عند تحليل الموقف.

Quotation: Robert O. Keohane, Joseph S. Nye: Power and Interdependence, 1977; 4th ed.  2012: 4 (translation: S. Riedel): 

 سابينة ريدل، نظرة إلى الوراء في عشرة أعوام من الربيع العربي 

Forschungshorizonte Politik & Kultur (FPK) 5/2021)

تؤدي النظريات إلى نتائج مختلفة ▪

تصريحات رئيسية

تستند معظم الميزانيات العمومية إلى نظرية الديمقراطيةولكن وفقًا لأي معايير؟

♦   التركيز على هذين النموذجين يهمل التغييرات داخل الأنظمة الحالية. إذا تم، على سبيل المثال، أخذ الإصلاحات الدستورية المتعلقة بالنظام بعين الاعتبار في الميزانية العمومية، فإن أداء الدول الاسلطوية مثل مصر وسوريا يكون أفضل بكثير.

♦   فيما يتعلق بالدول الـ 22 الأعضاء في جامعة الدول العربية، يتم تطبيق النهج الديمقراطي النظري بشكل انتقائي. لا تكاد توجد أي تحليلات للتطور السياسي للأنظمة الملكية مثل المغرب والأردن ومجلس التعاون الخليجي (المملكة العربية السعودية والكويت وعمان وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة والإمارات العربية المتحدة).

♦   تستند معظم تقييمات الربيع العربي على اعتبارات نظرية الديمقراطية. إنهم يقيسون نجاح الحركات الاحتجاجية في العالم العربي من خلال التغيرات في أنظمتها السياسية.

♦   تتم مقارنة نموذجين، الديمقراطية والسلطوية. بعد ذلك الميزان سلبي في الغالب: باستثناء تونس لم يحدث تغيير في النظام نحو الديمقراطية في أي مكان. في المقابل، تمكنت الأنظمة الاستبدادية من ترسيخ سلطتها.

كما أن نهج تحويل النظام ونظرية التحول يلقيان الضوء على السياقات الاقتصادية والاجتماعية

♦  قبل عقود من الربيع العربي، شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا موجة من التحر ير الاقتصاديي. في معظم الأنظمة السلطوية، استفادت النخب فقط من ذلك. أوصى المانحون الخارجيون، مثل صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي، بمواصلة الإصلاحات على الرغم من وقوع البلدان في فخ الديون.

♦  ظهرت نفس خصائص النظام في الربيع العربي: في جميع البلدان، تمارس الحكومات تأثيرًا على المؤسسات والتعاليم الإسلامية. لذلك ، ظل الإسلام إطارًا مرجعيًا إيديولوجيًا مهمًا بين حركات المعارضة (Riedel 2017).

♦  مع الربيع العربي، بدأت عملية تحول يمكن أن تؤدي، على المدى الطويل، إلى فصل الدولة عن المؤسسات الدينية. إن منع هذا هو هدف الأنظمة السلطوية (المجاورة) التي تضفي الشرعية على سلطتها من خلال عائدات النفط و “إرادة الله”.

♦   نادرًا ما يتم أخذ نهج تحويل النظام في الاعتبار في تحليلات الربيع العربي. يبدو أن هناك القليل من الاهتمام بمقارنة الأنظمة بين الدول الاشتراكية سابقًا في أوروبا الشرقية / آسيا الوسطى والعالم العربي، على الرغم من توقع تأثيرات التآزر هنا.

♦   وفقًا لنتائج أبحاث التحول في التسعينيات، فإن التحول الديمقراطي في أوروبا حدث في أربع موجات على مدى حوالي 80 عامًا. نتيجة لذلك، فإن الميزانيات العمومية السلبية للربيع العربي بعد 10 سنوات قليلة الأهمية.

♦   يتناول نهج نظرية التحول حقيقة أن الربيع العربي لم يأتِ معه بالكاد بأي تغييرات اقتصادية. لكن يمكن للمرء أن يتحدث عن عمليات التحول المتتالية في شمال إفريقيا. بعد عام 1990، قامت الجزائر وليبيا ومصر وسوريا بتحرير أجزاء من اقتصادات إدارتها المركزية.

باستخدام نهج نظرية التحديث ، توقع تود / كوربارج (2008) الربيع العربي

♦  ابالإضافة إلى ذلك ، أدت معرفة القراءة والكتابة السريعة في المجتمعات العربية الأبوية إلى صراعات بين الأجيال. وانتقل قطع علاقات السلطة من الأسرة إلى النظام السياسي وأضعف الثقة بالنخب.

♦  تؤدي نظرية التحديث إلى إدراك أن الأنظمة الملكية العربية لا تزال في مرحلة ما قبل الحداثة على المستوى الاجتماعي. قد يخفي سعيهم للتقدم التكنولوجي هذا، ولكن كما هو الحال في المملكة العربية السعودية، فإنه يؤدي إلى حالة انفصام يمكن أن تؤوي عدم استقرار سياسي.

♦  تمكن الباحثون من التنبؤ بالربيع العربي على أساس الافتراضات النظرية للتحديث: قام العالمان الديموغرافيان الفرنسيان إيمانويل تود ويوسف كوربارج بنشر “الثورة التي لا يمكن وقفها” قبل بضع سنوات (Todd / Courbarge 2008).

♦  يمكنك تفسير سبب عدم بدء الاحتجاجات في الملكيات العربية بل في الجمهوريات. كانت العوامل الحاسمة معرفة الحاسمة امعرفة القراءة والكتابة وانخفاض معدل المواليد. ببدأ الموقف المتغير للمرأة عملية التحديث.

 تؤدي نظرية الترابط (كيوهان / ناي) إلى دور الربيع العربي في السياسة الدولية

♦  يوضح هذا النهج أن المجتمع الغربي  قد تبنى تصور التهديد لممالك الخليج، وخاصة المملكة العربية السعودية. هذا يشير إلى ترابط معقد.

♦  في المقابل، تخلى المجتمع الغربي دولًا عربية أخرى، وخاصة دول حركة عدم الانحياز (NAM). يحتوي في جوهره على هيكل أمني يمكنه حل النزاعات الحالية.

انظر الرسم البياني التالي عن حركة عدم الانحياز منذ تأسيسها في عام 1961 (الدول الأعضاء: 25) حتى يومنا هذا (2021: 120 دولة عضو).

♦  غالبًا ما يوصف الربيع العربي بأنه حدث محلي، ويتجاهل العوامل الخارجية. ولكن صاغ ر. أو. كيوهان وجي. س. ناي مصطلح الترابط في عام 1977، والذي وفقًا له لا يمكن الفصل بين السياسة الداخلية والسياسة الخارجية. بالإضافة إلى الجهات الفاعلة الحكومية الدولية، سيطرت الشبكات المشتركة بين الحكومات والشبكات عبر الوطنية على السياسية منذ فترة طويلة.

♦  بناءً على نظرية التحول، يمكن لهذا النهج أن يفسر مصالح دول مثل إيران أو المملكة العربية السعودية: فهي توسع تفوقها الإقليمي من خلال المؤسسات الإسلامية والسياسة الدينية الخارجية.

سابين ريدل في الخطاب العلمي حول الموضوع ▪

منشورات خاصة

Sabine Riedel, Die MENA-Region: Föderalisierung – Autonomien – Dezentralisierung, FPK, Vol. 4, No. 13 (2020 Nov 15), 14 Seiten (Nachdruck aus: Jahrbuch des Föderalismus 2019, S. 187-201).

Sabine Riedel, Flucht und Religion. Aktuelle Herausforderungen an europäische Standards des Menschenrechtsschutzes, in: Judith Könemann, Marie-Theres Wacker (Hg.), Flucht  und Religion. Hintergründe, Analysen, Perspektiven, Münster, 2018, S. 67-96, Nachdruck in: Forschungshorizonte Politik und Kultur (FPK), Vol. 3, No. 10 (2019 Dec 26), 15 Seiten.

Sabine Riedel, Pluralismus im Islam – ein Schlüssel zum Frieden. Erfahrungen aus dem Irak, Syrien, Türkei, Ägypten und Tunesien im Vergleich, SWP-Studie, S 14, Juli 2017, Berlin.

Sabine Riedel, Fluchtursache Staatszerfall am Rande der EU, Die europäische Verantwortung, Arbeitspapiere FG Globale Fragen, 2015/ Nr. 02, Oktober 2015, 44 Seiten.

Anna Mühlhausen, Sabine Riedel, Algerien zwischen Transformation und Kontinuität, Stabilisierung autoritärer Herrschaft am Rande des Arabischen Frühlings, Arbeitspapier FG Globale Fragen, 2015/ Nr. 01, Mai 2015, 51 Seiten.
 
Sabine Riedel, Interreligiöse Dialog-initiativen. Zur Auswärtigen Kulturpolitik islamischer Staaten, in: Doron Kiesel, /Ronald Lutz (Hg.), Religion und Politik. Analysen, Kontroversen,Fragen, Frankfurt/M. 2015, S. 331-356.
 
Sabine Riedel, Europa im Abseits des Arabischen Frühlings, Kapitel 4.3. aus: Die kulturelle Zukunft Europas. Demokratien in Zeiten globaler Umbrüche, Wiesbaden, 2015.

هذا مهم بشكل خاص للعلماء ▪

نصوص مصدر هامة

Beyme 1994, Klaus von Beyme, Systemwechsel in Osteuropa, Frankfurt/M. 1994, 3. Auflage 2016.

Dahl 2004, Robert A. Dahl, Democratic Polities in Advanced Countries: Success and Challenge, in: Atilio A. Boron (Hg.), New Worldwide Hegemony. Alternatives for Change and Social Movements, Buenos Aires.

Keohane/Nye 1977, Robert O. Keohane, Joseph S. Nye, Power and Interdependence, 4. Ausgabe, New York 2012.

Merkel 2008, Wolfgang Merkel, Plausible Theory, Unexpected Results. The Rapid Democratic Consolidation in Central and Eastern Europe, in: International Politics and Society 2/2008, S. 11-29.

Todd/Courbage 2008, Youssef Courbage, Emmanuel Todd, Die unaufhaltsame Revolution – Wie die Werte der Moderne die islamische Welt verändern, München 2008.

Todd 2011: Emmanuel Todd, Frei. Der arabische Frühling und was er für die Welt bedeutet, Emmanuel Todd im Gespräch mit Daniel Schneidermann, München 2011.

Für Fragen und Kooperationen kontaktieren Sie mich: 
(0049) 0170 3889526 | kontakt@sabineriedel.de